الرئيسية > أمفام > كلمة الرئيس

كلمة الرئيس

مـن أجـل الانـخـراط فـي مـسـلـسـل الـحـداثـة، وسـيـاسـة الـقـرب، والـتـواصـل الـتـفـاعـلـي، وضـعـت الـهـيـآت الـتـعـاضـديـة لـمـوظـفـي الإدارات والـمـصـالـح الـعـمـومـيـة بـالـمـغـرب (أمـفـام) مـوقـعـهـا الإلـكـتـرونـي هـذا رهـن إشـارة مـنـخـرطـيـهـا، مـن أجـل تـمـكـيـنـهـم مـن الـولـوج الـسـريـع والـسـهـل للـمـعـلـومـة وتـقـاسـهـمـا مـع بـاقـي الـمـواطـنـيـن، كـمـا يـشـكـل الـمـوقـع وسيلة للتواصل بـيـن الـتـعـاضـديـة وشـركائـهـا.

وبـصـفـة عـامـة، فـإن الـخدمات التي مـا فـتـئ يقدمها قـطـاع الـتـعـاضـد في مـجال الـحماية من أخطار المرض، بالدرجة الأولى، ظلت مـجـهـولـة لـوقـت طـويـل لدى شـريـحـة واسـعـة مـن الـمـجـتـمـع الـمـغـربـي، وذلـك على الرغم من العدد المهم للمنخرطين وللدور الاجتماعي الذي يلعبه هـذا الـقـطـاع.

إلا أنـه، ومـنـذ سـنـة 2005، تـاريـخ تـطـبـيـق نـظـام الـتـأمـيـن الإجباري الأسـاسـي عـن الـمـرض، انـخـرطـت جـمـيـع الـتـعـاضـديـات بـمـا فـيـهـا تـعـاضـديـة (أمـفـام) فـي ديـنـامـيـة عـصـرنـة تـدبـيـرهـا وإعـادة تـنـظـيـمـهـا الـداخـلـي، وذلـك عـبـر وضـع هـيـاكـل مـلائـمـة، وتـأهـيـل الـمـوارد الـبـشـريـة واعتماد نـظـام مـعـلـومـاتـي فـعـال ووسـائـل عـصـريـة للتدبير كفيلة بضـمـان حـكـامـة جـيـدة تـطـبـعـهـا الـشـفـافـيـة والـشـرعـيـة.

وأمـلـنـا أن يـكون هـذا الـمـوقـع الإلـكـترونـي بـمـثـابـة مـنـتـدى لـجـميع منخرطينا وآلـيـة للـبـحـث عـن الـمـعـلـومـات الـتي قـد تساعدهم في الإجـابـة عـن كـل اسـتـفـسـاراتـهـم، وكذا الـتـعـرف عـن كـثـب على أنشطة الأجهزة المسيرة لتعاضديـتـهم ، وبالتالي فتح الـمـجـال بـكـيـفـيـة مـتـبـادلـة لعلاقات بناءة ومسؤولة.

ومـن خـلال وجـهـة الـنـظـر هـاتـه، يـجـدر الـتـذكـيـر بـالـدور الـطـلائـعـي الـبـارز الـذي لـعـبـه الـتـعـاضـد بـالـمـغـرب عـبـر تـاريـخـه الـعـريـق فـي حـمـايـة الـمـنـخـرطـيـن وذوي حـقـوقـهـم مـن أخـطـار الـمـرض، دون أن نـنـسـى الـخـدمـات الـصـحـيـة الـتـي تـوفـرهـا لـهـم الـعـديـد مـن الـوحـدات الـصـحـيـة الـتـعـاضـديـة.

عزيز علمي

رئيس تعاضدية أمفام